الأحد، نوفمبر 29، 2009

ثقافة (التيت) المكتوبة -بوست لن يعجب البعض وربما العديد

أنا من زمن التخلف >كما يحلو لبعض الشباب أن يطلق عليه< – زمن كانت فيه كلمة طز عيب كبير وسبة بشعة زمن كنت أظن أن العربجية والعصبحية وتربية الحوارى كما يقولون هم فقط الذين يجيدون فن السباب والشتائم.
اما فى  زمننا هذا (الان) أصبح من ترعرع فى فيلا التجمع أو قصر الشروق أو شقة جاردن سيتى يجيد الشتائم والسباب أفضل بكثير ممن تربى فى الحوارى وتجد الشاب يقود الفرارى يلعن العالم فى سيمفونية ثماثل سيمفونية قائد التوك التوك –
أن ترى وتسمع هذا أصبح من الابجديات الحياتية التى تحدث من الكبير قبل الصغير وللاسف أعتاد عليه الناس حتى أنه يكون يوما خالدا يكتب فى موسوعة جينيس لو عدى النهار دون أن تصل الى أسماعنا شتيمة من أى نوع – يا أبن (التيت) وأعرف أن هناك مبدعون لفن الشتائم ويطورونه على مدى العصور بل والان على مدار الايام القليلة -يمكنك الرجوع الى أحدث االكلمات التى أضيفت لقاموس الشتائم بعد أحداث مصر والجزائر العنترية
أن تصادفنا مثل هذه البذاءات أثناء التعامل اليومى شىء وأن يفرض علينا عن طريق الكتابة شىء أخر فما يثير أندهاشى حقا هو أن ثقافة التيت هذه اصبحت مكتوبة على الفيس بوك وعلى المدونات وعلى المنتديات والاغرب أن تجد من يرسم بقلمه أحلى الكلمات وأرق الخواطر ورغم ذلك تجده يكتب عبارة تيتية من العيار الثقيل على الفيس بوك مثلا فلو عنده 100 صديق 75 منهم على الاقل يرون هذه العبارة والادهى انهم جميعا يقومون بالرد دون أدنى مشكلة والمصيبة أنك تجد بين الردود ردود لفتيات وسيدات لا يجدن أى غضاضة من وجود عبارة تيتية وأجد نفسى أنا الشخصية المتخلفة الوحيدة التى تشعر بالحرج حين تقرأ الشتائم بل وأحيانا بالخجل. حتى أننى أوضحت باسلوب لطيف أنه هذا ليس من اللائق فلم أجد أستجابة الا من شخصين والغريبة أنهم شباب وليس شبات؟؟؟ هل الامور أصبحت عادية جدا لدرجة أنه لا توجد مشكلة أن نكتب شتيمة وعبارات كلها بذاءات لمجرد أننا نريد أن نشفى غليلنا أو لانطيق ماحولنا من أحداث رغم أننا أذكر مرة ثانية مثقفين ونتحدث بأكثر من لغة ومنا من يكتب أحلى الكلمات والخواطر بل والقصص ولكنه لا يرى أنه من العيب نشر لفظ معيب تراه العديد من الفتيات والسيدات.
أنا شخصيا حتى لو أتهمت بالتخلف أجد أن هذا عيب فأنت تكتب بقلم لتسطر عبارة يراها الجميع ترى كيف يكون شعورك لو قرأتها والدتك أو أختك أو زوجتك – ماذا لو أمسكت أنا وبنفس الجرأة وكتبت عبارة يراها اصدقائى وصديقاتى وقبلهم أولادى ؟؟ ربما نتشارك فى الاحزان والهموم وقلة الحيلة نغضب وبداخلنا بركان غضب ولكن لن أتشارك فى سباب أو شتيمة فصاحب قلم لن يتساوى يوما بجاهل -


وتجد فى المنتديات موضوع ما وفجأة يتطرق الموضوع لشىء أخر لا علاقة له بالموضوع الاصلى ويتطور الامر الى معركة سبابية من العيار التيتى الثقيل رغم أن السب والشتم لن يبرهن شىء ولن يكسب أى جدال ولكن يبدو أن من يملك كى بورد ولا يرى الشخص الاخر يكتسب جرأة فريدة فى فن اللعن والشتم لشخص لا يعرفه ولن يعرفه فى يوم ما – هل هذا حقا من الاخلاق أو حتى السلوكيات الصحيحة. هل نسينا أن الكمال لله وحده عز وجل وأن السب والشتم لن يغير من العالم ولكن أن اردنا أن نغير ما حولنا فعلى الاقل نكون مهذبين فى محاولة التغير لنكتسب شرف محاولة أيجابية تضفى أشراقا على شخصيتنا وليس العكس فلا أفهم كيف يحمل البعض بداخله هذا الكم من التناقض قلم سوى وأخرغيرسوى فى أن واحد
أما فى المدونات فيبرر صاحب المدونة أو صاحبتها أنها ملكية خاصة فيفرد مساحة بل مساحات مخصصة للسب والشتائم فأن كانت الامور تسير في الاتجاه الخاطيء وتتعطل كل يوم هل السباب والشتائم وثقافة التيت المكتوبة ستساعد على أى حلول أو ستضيف بونت زيادة على جهودنا
زمان كانوا يقولون أذا كان العيب من أهل العيب يبقى مش عيب ولكن المصيبة أن هذا المثل غير صحيح الان فالعيب ليس من أهل العيب أبدا على العكس فهم ابعد من أن يكونوا أهلا له
هل أنا من زمن التخلف هل حقا توقفت مقدرة العديد على التعبير عن أرائهم بصورة مهذبة وأن التحضر هو أن تفرد قلوعك وتشتم وتنقد الاخر من وراء ستار ترى أين ذهبت الالفاظ والعبارات المحببة للنفس والتي تجلب الرضا والسرور
فى زمن ما قال الشاعر :أحب مكارم الأخلاق جهدي* * * وأكـره أن أعيب وأن أعابا وأصفح عن سباب الناس حلما * * * وشر الناس من يهوى السبابا ومن هاب الرجال تهيبـوه * * * ومن حقر الرجـال فلـن يهابا
وقال الرسول عليه أفضل صلاة وسلام ليس المؤمن سباب و لا لعان و لا فاحش القول
وكلمة أخيرة للايضاح لا يرد على أحد بأن المتدين لا يشتم لان بعضهم بيشتم أيضا فأنا رأيت تعليق كله شتائم لمتدين على موضوع ما بينما نفس الشخص فى موضع أخر ساق الادلة على تحريم الغناء ؟؟؟؟
والبوست لايعنى شخص بعينه على الاطلاق لكن هذا التيار الثقافى سائد بكثرة ولست من أنصاره بأى حال من الاحوال حتى وأن بقيت فى صفوف التخلف فلازلت أؤمن أن الادب فضلوه عن العلم وأننا حين نكتب يجب أن نراعى القوارير حتى لو هن شخصيا لا يهمهن هذا؟؟؟

قلمى

هناك 15 تعليقًا:

  1. مهوطول يا منى ما الاعلام تافه والقدوه اللى المفروض انها قدوه بقت تافهه يبقى ثقافه التيت دى عاديه
    اقرب مثال
    موضوع ازمه الجزاير اللى فاتت دى
    شوفى الاعلاميين كانو بيتكلمو ازاى
    والقباحه زى ما بيقولو كانت عينى عينك
    يبقى مستغربيش بقى
    عن نفسى ارفض تماما الثقافه دى
    والمحترم محترم فكل وقت
    مش اكتب خواطر واشعار وحجات المفروض انها بتهذب النفس وبتسمو بالمشاعر
    واخر النهار ابقى شخصيه مختلفه
    كنا اتفقنا انا وصحابى مره كان جروب كبير واحنا متجمعين اى واحد هيشتم او يقول كلمه خارجه يدفع جنيه غرامه وكنا بنجمع فلوس حلوه للاسف بس بعد فتره الناس بطلت تشتم والفلوس طلعناها لله


    موضوع جميل يا منى ولا ارفضه بل اؤيد كلامك وفكرك

    ردحذف
  2. تعرف يامحمود والله أنها فكرة حلوة كان زمان أهلنا بيعملوها للتشجيع على حاجات كتيرة - ربنا يهدى الجميع

    ردحذف
  3. السلام عليكم منى
    التيت و طظ و .....أشياء أخرى
    ثقافة الخلق و اللا خلق
    النت أفسد أخلاق الناس
    أنت مميزة في عرض الأفكار

    ردحذف
  4. معاكي فى كل كلمة انتى قولتيها

    خصوصاً جملتك:-

    "يبدو أن من يملك كى بورد ولا يرى الشخص الاخر يكتسب جرأة فريدة فى فن اللعن والشتم لشخص لا يعرفه ولن يعرفه فى يوم ما"

    وانا بقول ان دة كلة سببة الفراغ وان الشاب من دول مالوش هدف فى الحياة فبالتالي بيصب غضبة وطاقتة فى الشتايم على الفاضية والمليان

    تحياتى وتقديري واحترامي

    ردحذف
  5. أوافقك الرأي تماماً، والعجيب أن الكثيرين أصبحوا يستخدمون قاموس البذاءات هذا ليس في السباب فقط، ولكن أيضاً في المزاح والتعجب، وأصبح من يتعفف عن هذا الكلام هو الغريب.

    ردحذف
  6. السلام عليكم
    عندك حق غى كل اللى قلتيه
    انا شفت حاجات كتير من اللى بتقوليها
    بس انا عن نفسى لما بشوف موضوع فيه تلك الشتائم البذيئه بمشى واسيبه بدون رد
    الا لو استفزنى الموضوع نفسه فبتضر الى الرد

    بس انا شايف ان المتحكم فى خلق الشخص هى نشاته

    تحياتى
    احمد

    ردحذف
  7. لا والله ياسيدتي فلست من الزمن المتخلف وانما الزمن الجميل
    لقد سادت هذه اللغة حتى في بعض الكتب المطبوعة
    ثم لماذا تتعجبين ؟
    الم يستمع الناس الى المذيع الشهير الذي يتشدق بالفضيلة وهو يتحدث تليفونيا الى فتاة في عمر ابنته ويذكر ابذأ الكلمات وهي تستمع وتضحك.
    لا سيدتي .. اذا كان الأدب تخلفا فإسمحي لي أن اكون أول المتخلفين

    ردحذف
  8. اتفق معكى تماما
    وفقط.

    ردحذف
  9. فيةاللى بيعتبرها نوع من انواع الروشنة

    اوالحرية لو بيكتب خلف شاشة وفية اللى بيحب يكتب البذاءات علشان يلفت النظر لية

    وربنا يهدى الجميع


    بوست رائع


    احيكى علية

    كل سنة وانتى طيبة يا قمر

    دمتى بكل ود

    ردحذف
  10. ملاحظة في محلها .. فاليوم نرى أن السب أصبح شيئا عاديا معتادا لا يستقبله الناس بإستهجان بل على العكس ربما يجدونه شيئا طريفا

    إنه الزمن الذي إنعكست فيه الأمور فصار الحق عيبا وصار الخطأ صوابا .. وهذا هو ملخص الموضوع

    ولله الأمر من قبل ومن بعد .. إنها سنة الحياة أن يسير العالم من سيء إلى أسوأ

    ردحذف
  11. بارك الله بك وفيك ..

    أحترم رأيك بشدة

    ردحذف
  12. السلام عليكم
    الموضوع يستحق تعليقات أكثر لأنه هام
    اعتقد لأننا في زمن نقدر فيه بعضنا بمكانتا و مهنتنا و ليست أخلاقنا
    لهذا لم تعد الألفاظ المهذبة ضرورو للاحترام المتبادل
    بالتوفيق

    ردحذف
  13. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    تحياتى وسلاماتى واحتراماتى وقبلاتى وحاجاتى ومحتجاتى وحشانى جدا جدا جدا بشكل غير عادى انتى عارفة احساس الاصحاب اللى بقالهم كتير ما شافوش بعض وفاضل بينهم مراسلات وبعدين اتقطعت المراسلات دى وبعدين رجعت تانى عارفة الفرحة دى هى دى فرحتى دلوقتى وانا بقرالك

    يارب دائما بخير وصحة و السنة الجاية ان شاء الله تكونى راجعة من الحج ونفرح معاكى وبيكى يارب

    متميزة كالعادة فى طرحك للموضوع انتى مش من زمن التخلف لا انتى من الزمن اللى الناس كانت بتربى فيه ولادها وتعلمهم الصح والغلط وانه حتى بينه وبين نفسه ميغلطش علشان انا لو مش شايفك اكيد ربنا شايفك

    يسعدنى جدا فى وسط المهزلة دى
    ان ابويا وامى ربونى

    انا متاكدة ان زوجة ابنك فى يوم من الايام هتدعيلك لانك عرفتى تربى وكنتى قدوة جيدة جدا كأم زى ما انا دلوقتى بدعى لحماتى رغم انى مشفتهاش خالص

    تسلمى من كل شر يارب

    ردحذف
  14. تعرفي يا منى؟ أحيانا أجد من يكتب مثل هذه الألفاظ وسط مدونة كلها خير وقرآن و أعمال خيرية فأشعر بالصدمة و أكتب إلى صاحب أو صاحبة المدونة تعليق على الخاص أسأله بالله أن يحاول أن يغير هذه الكلمات فلا يصح خلط الحسنات بالسيئات بهذه الصورة..

    البعض يتجاهلني بصورة سلبية عجيبة والبعض يجادلني و يتقبل كلامي ثم أجد بوست جديد له به من الألفاظ مش بقى تيت لا دي تيت وتيت...ربي يهدينا آجمعين

    ردحذف
  15. ماما مازن : أنت كمان وحشتينى جدا وبتختفى كده ومش بعرف رحتى فين ولا أخبارك أيه حتى على الياهو أختفيتى لعل المانع خير - يارب يدوم بيننا التواصل ولا ينقطع أبدا أن شاءالله فأنت تعرفين كم أنت صديقة مميزة وأول من زارنى :) بس عارفة ياماما مازن دلوقتى مش شرط التربية يعنى التيت ده علامة لا علاقة له بالتربية للاسف :( ده حتى بأعتراف الشباب المتربى ربنا يهدى الجميع

    نو : أه يانى ياما :))) أنا ممكن أقول لك مدونة حافلة بكده بس حكبر الجى وأعلى الدى :))))))وطبعا مش حتعرفى ماذا أقصد :)))

    ردحذف

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))