الاثنين، سبتمبر 21، 2009

المشقدفة



تعني كلمة مشقدف أو مشقدفة «بضم الميم» باللهجة الشعبية لبعض مناطق اليمن الشخص الذي يهوى تجميع وتخزين والاحتفاظ بالأشياء المستخدمة أو المستهلكة سواء أكانت كهربائية عطلانة أو علبا فارغة أو كراسي ودواليب وسراير متهالكة أو ملابس قديمة أو تحفا مكسرة وغيرها

تحتفظ الشخصية المشقدفة غالبا بكل شيء ولو كان ذلك الشيء قد استخدمته مرارا وتكرارا لعقود من الزمن ؛ فكثيرا ما يصعب عليها أن ترمي شيئا أو حتى تتصدق به قبل أن يصبح غير ذي فائدة بالنسبة لها أو لغيرها

فالشخصيات المشقدفة هي في الغالب الأعم شخصيات نسائية ؛ فالمرأة المشقدفة كان ينظر إليها في الماضي على أنها امرأة مدبرة ومقتصدة خاصة وأن شقدفتها كانت نظيفة والسبب أن الأشياء التي تشقدفها سواء أدوات مطبخ أو ملابس وغير ذلك كانت من النوع الأصلي مصنوعة من خامات نظيفة وصحية ؛
وتدوم لعقود من الزمن أما الشقدفة الحالية فهي شقدفة ضارة صحيا ؛ فالشقادف الحالية مصنوعة من مواد غير صحية وغير متينة ؛ ولا يوجد في الغالب قطع غيار لإصلاحها فيصبح الاحتفاظ بها عبثا لا فائدة منه

فمثلا إذا دخلت مطبخا لشخصية مشقدفة ستجدها محتفظة بكافة العلب والقوارير البلاستيكية ؛ والأكياس النايلون بعد أن تغسلها وتجففها بغرض استخدامها في حفظ الأطعمة . فالمزعج في الأمر حين يكون المطبخ ضيقا يصبح مكتظا بأدوات غير صحية بعضها قد أصابها الصدأ والبعض الآخر بدأ يتشقق ويصفر مما يساعد على وجود مخابئ رطبة ومريحة للصراصير والفئران وغيرها من الحشرات الزاحفة

أما حين تنتقل لغرفة النوم الخاصة بالشخصية المشقدفة فسترى دواليب ضخمة وواسعة ومع ذلك ستجدها مكتظة عن بكرة أبيها بالملابس والطراريح لدرجة أن باب الدولاب لا يستطيع الصمود كثيرا أمام زحمة الملابس فينحني جانبا وأحيانا يسقط صريعا على الأرض فتتم إزاحته جانبا دون اكتراث.

ولا تكتفي الشخصية المشقدفة بالشقدفة داخل الدواليب المنزوعة الأبواب أو المتأرجحة فإذا انحنيت برأسك إلى الأسفل تحت السرير أو رفعت بصرك إلى فوق الدواليب ستجد حقائب متعددة الأشكال والألوان والموديلات والكراتين وأغلب تلك الحقائب مهترئة وممزقة وممتلئة عن آخرها بالملابس القديمة والمسجلات وثلاجات الشاي وساعات الحائط العطلانة والتحف القديمة المكسرة وما شابه ذلك

 لا تهتم الشخصية المشقدفة عادة بالكتب والجرائد والمجلات خاصة لو كان زوجها يهوى القراءة وتود لو باستطاعتها أن تمزق الكتب والجرائد والمجلات لقطع معينة كي تفرشها لرفوف الدواليب في المطبخ أو تضع عليها السمك أو اللحم أو الدجاج بعد قليه كي تمتص تلك الأوراق الزيت من الأكل وتنقل للأكل بدورها الحبر السام أو في أحسن الأحوال تفرشها للأكل وتضع عليها الأطباق بدلا عن المشمع الذي بحاجة للتنظيف بعد الأكل بينما الجرائد سترميها أولا بأول في القمامة وتحاول الشخصية المشقدفة إقناع زوجها بالتخلص من الجرائد والمجلات بحجة أنها تجلب الفئران والصراصير وما إن ينفذ الزوج رغبتها حتى تتنفس الصعداء ؛ وتسرع لملء الغرفة ببعض من الشقادف الفائضة لديها كتلفزيون عطلان أو كراسي مكسرة أو خرق بالية أو مفارش ومخدات قديمة ..الخ

وبالرغم من أن الشخصية المشقدفة تبدو وكأنها شخصية مدبرة ومقتصدة حين تحتفظ بالملابس القديمة مثلا إلا أنها تتابع آخر صرخات الموضة العالمية ؛ وتقتنيها وتتباهى الشخصية المشقدفة حين تخرج فساتين محتفظة بها منذ عقود مضت وهي فساتين خاصة بأيام زواجها وشبابها ولا تخجل من نفسها عندما تقوم بغسل تلك الملابس وتضبطها وتقص الأجزاء المهترئة والمصفرة بفعل عوامل الزمن وإدخال التحسينات العصرية عليها لكي تلبسها ابنتها الكبرى في فرحها
=====
والى هنا الموضوع منقول بتصرف من جريدة الثورة اليمنية
=======
أخواتى المشقدفات فى اليمن السعيد نحن نساندكن بكل حماس
فأخواتكن المشقدفات المصريات تشاركن الافراح والشقدفة بكل روح الوحدة العربية
نظرة كده على البلكونات  بتاعتنا
وعلى الصندرة - لو لسة الاختراع ده موجود
وعلى أوضة الكرار لوكانت لسة موجودة
ولو الاثنين مش موجودين
 حتلاقى ألف مكان تانى للشقدفة حتى لو البيت قد الخن ضم الخاء
وعلى الكراتين فوق رفوف المطبخ
والشنط الى تحت السرير
وكراريس العيال والاقلام المكسورة
أقول كمان؟؟

هل أنت مشقدفة اذا لمى الدور وبسرعة
لو مالحقتيش فى العيد ده الحقى العيد الكبير بس -الهى يسعدك بلاش تشيلى فروة الخروف  المرة ديه
لحسن الشقدفة الايام ديه مش حلوة علشانك
أديكى شايفة انفلونزا الخنازير تقترب وفيه حاجة جديدة كمان من أفريقيا شيكونجونيا
وسلام مربع للبصل والثوم الى منورين جنب حبل الغسيل
ولعجلة حمادة وتوتو الى كبروم وبقوا فى الجامعةوعجلتهم لسة حرز من أيام الطفولة البائسة

أترككم مع نوع أخر من الشقدفات فى البلكونات







ودول بقى أضافة جديدة منى بمناسبة أعادة نشر المقال
والصور ديه من تركيا


قلمى

هناك 9 تعليقات:

  1. اول تعليق


    واول زياااااااااااااااااره



    لحظه بس انا بحجز

    هاقرا والف وارجع تانى

    ردحذف
  2. والله يا أخت منى إذا كان هذا يحدث في اليمن فهم تلاميذ في مدرسة الشقدفة اتمصرية فمعظم شعبنا من حزب المحافظين نخاف أن نرمي أي شئ

    أهنئك على سعة إطلاعك
    وكل عام وانتي بخير

    ردحذف
  3. إحم إحم
    أقر و أعترف أنا متشقشقشقشقدفة و زوجي دائما يقول اني أذكره بسيدة(مريضة نفسياً) كانت تعيش في الشوارع و هو طفل و كانت تمشي في الشوارع لتجمع كل ما تراه وتخزنه وتخبىء الأكياس و الزجاجات الفارغة تحت ملابسها.نعم أنا أجمع الكثير من الأشياء ولكن ليس لهذه الدرجة.
    كفاية كده وخلي الطابق مستور و امسحي البوست بتاعك ده قبل ما أدهم يشوفه و يطلع عليا الأسم ده.ويقولي روحي يا مشقدفة وتعالي يا مشقدفة وتبقى حكاية.
    ههههههههههه

    طولت عليكي, معلش اصل جيتي عالجرح

    سلام

    ردحذف
  4. دودو لا مش حأمسحه ده أنا حأسيبه مخصوص علشان خاطر أدهم :))) وعلشان تلمى الشقادف فوراااااا :)))) موااااه

    عاطف : ضحكتنى فعلا احنا الاساتذة

    promise: يامرحب والحجز لحد بكرة بس :))

    ردحذف
  5. السلام عليكم

    كل سنة وانت طيبة عيد سعيد عليكي وعلي كل اسرتك
    انا بعيد عليكي بس وبكرة هاقرأ الموضوع

    ردحذف
  6. السلام عليكم اهلا مني من جديد عدت اليكي
    الحمد لله انني مش مشقدفة انا عكس هذة الشخصية لدرجة ان ماما لما يكون ضايع منها حاجة تقولي دوري في القمامة يمكن تلاقيه
    تحياتي للموضوع

    ردحذف
  7. كل عام وأنت بخير ياذكرى رحيل قلم:)) وحمدلله على السلامة تقبل الله صيامك بأذن الله - أنا برضة زيك بس أنا زوجى الى بيجنن من كده!!! سبحان الله لا المشقدف عاجب ولا غير المشقدف عاجب وعجبى:))

    ردحذف
  8. تحياتى
    صور الشرفات و الزرع جميلة جدا

    ردحذف
  9. فلتحيا المشدفات اليمنيات
    و المحوشات و المدبرات المصريات
    يا استاذة منى
    تحياتى لحضرتك

    ردحذف

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))