الثلاثاء، يوليو 27، 2010

أضحك علشان الصورة تطلع حلوة!! الجزء الثانى والأخير


حين بدأت كتابة الجزء الأول كان لدى العديد من الأفكار لذا قررت عدم الأطالة وعرضها على جزئين الأن بعد أن كتبت الجزء الأول وبعد أن قرأت التعيقات شعرت بالسعادة الحقيقية فوجدت أن الجزء الثانى ليس بهذه السهولة كما كنت أتخيل

لكن -

أقلب الصفحة لمتابعة بقية الأسئلة

7- هل يوفر لك الأعلام المرئى (التليفزيون) جرعة من السعادة تساعد على تخفيف التوتر اليومى؟

نعم فالمسئولين عن التليفزيون يشعرون بمعاناة الشعب القاسية ومعاناة كل فرد بشكل شخصى ويقدم توليفة وتنويعة من البرامج المسلية لدرجة تجعلنى أطير من الفرح وأنتفخ مرحا كالبالونة أقصد المنطاد (مقارنة بحجمى الطبيعى). فتصيبنى الهيستريا لمجرد سماع صوت "سرحان ونفيسة" فى الكوم بتاع ستهم (حتى أن أبنى يغير القناة على الفور خوفا أن يضطر لنقلى لمستشفى الأمراض العقلية) وأصاب بحالة من البلاهة حين أسمع خفة دم كوميدى ستاند أب وهم فعلا أستنادات. وبمناسبة رمضان " وحاوى ياحاوى وكده" صرف التليفزيون يجى 20 – 30 مليون جنيه ليعرض المسلسلات عنده حصريا علشان مسلسلاتنا تبقى عنده مش عند دوكوهما مع أن دوكوهوما مش مديونين وتليفزيونا مديووون مديوووووووون ياولدى. وكمان بمناسبة رمضان وحصريا علشان خاطر روحانيات الشهر سيتم عرض برنامج لصحفى مشهوووووور أوى وأسم البرنامج "حمرا" أى والله "حمرا" وهى ليست الطماطم ولا البطيخة لكن أترك المقصود لفراسة القارىء! هو فيه أكتر من كده "أباحة" أقصد سعادة. وللحق هى سعادة قليلة جدا بالمقارنة بأعلان هانى رمزى عن فيلمه الجديد وهو يتحدث فى الموبايل وتمر من جانبه شخصية ما ترتدى مايوه ساخن فيقول للمتحدث "فيه إبتزاز على البحر" جملة أسعدت ملايين الشباب وحطوها على الفيس بوك!! والله أكسير سعادة خالصة مخلصة راكبة الحنطور وتتحنطر!!!

8- السؤال خاص بربات البيوت: هل تجدين متعة فى التسوق خاصة فى ظل الأزمة الأقتصادية الى أحنا عدناها كما يعدى العجل البحر فى بطن أمه؟
نعم فأنا أقف مذبهلة (من الأذبهلال وهو خليط بين الهبل والأقتراب من الخانكة) أمام قسم اللحوم والدواجن ولا أعرف أى صنف أشترى كيلو اللحمة أبو 80 ولا أبو 65؟؟ ولا الفرخة البلدى أم 30- 40 جنيه ولا الفرخة البيضا الى بيقولك كلها هرمونيات وبتجيب المرض والعياذ بالله بس أرخص شوية ب15 ل20 جنيه ولا صدور الفراخ الى بقيت ب41 جنيه – طب بلاها لولو (تدليل اللحمة) وبلاها فوفو (تدليل الفرخة) وخلينا فى سوسو (تدليل السمكة) بس أفتكرت مينفعش أجيب سمك ده على ماأروح البيت سيكون تحول الى مفاعل سموم من جراء الحر – طب خليها أرز ومكرونة قبل ما سعرهم يزيد علشان رمضان بس البائعين فقسين الحكاية لم يتنظروا رمضان والسعر زاد حبة حبتين تلاتة – فقلت أجيب بيض من بتاع الجملة قام جوزى سألنى جبتيها بكام قلت له ب19 قال لى ضحك عليك ده ب18 ماردتش أقوله أنى أشتريتها ب21 وأن الرجل قال لى أصل البيض شد اليومين دول ياحاجة!! أما عند صابون غسيل الملابس فأحترت أختار صابون عبلة كامل ولا صابون زوجة الحضرى وخاصة أننى لن أجد الحضرى ليصد لى أى حاجة حتقع فى البيت بأمارة المج الى وقع بالشاى وأدش ميت حتة أمبارح. أما صابون الأطباق فأختار ياترى بتاع الست رجاء ولا حسب الأعلان الضخم الى فى الشوارع بتاع أشرف عبد الباقى وهو شايل قزازة الصابون بكل وجاهة والذى يشعرنى بسعادة طاغية!! أما العيش بقى فلا أعرف أختار التوتست ولا الباجيت ولاالفرنساوى وأسأل ياترى مش بيعملوا العيش البينانى ى ى ى ى ى !!!!!!! وفى نهاية اليوم نجلس نأكل جبنة وبطيخ والمروحة شغالة (أصل أحنا يااااااااى بيئة معندناش تكييف!!) ومن بعيد يأتى صوت أغنية الست لما لما وبجد بجد والختمة الشريفة القطنة مابتكدبش!!!!!!!

9- ماهى الأشياء التى تدخل البهجة فى نفسك وتراها أو تسمع عنها بشكل متكرر؟
-مشهد الأنجاجا (تعطش الجيم الثانية) (متأنججين) بتاع الحبيبة وبالأخص لما تكون البنت لابسة الجينز والبادى والايشارب يجى 3 طبقات وأستك فوق دماغها وفوق البادى حاجة كده مش بفهم ديه أيه وحأموت وأعرف أسمها أيه فى قطع الملابس فهى صورة مصغرة بنسبة 80% للجاكت.

 

-مشهد الأنجاجا برضك لما البنت فجأة تقوم ساحبة نفسها وتزغد الواد فى ذراعه وتقول له يامعفن!! على سبيل الهزار
(المشهدين فى أرقى الأماكن والمتأنججين مش بيئة!!!)

-مشهد الشاب الحليوة المقطقط وهو بيتكلم فى الموبايل وهو بيقول والعالم كله سمعه "تليفونك مشغول ليه ياجزمة"؟؟ وفى نفس الوقت أم تعنف أبنتها بشدة وهى معها لفيف من الصديقات والبنت تبكى (لا يزيد عمرها عن عشرة سنوات) وتقول لها ده أنا حأديكى بالجزمة ياجزمة أنت!! وهو أيه حكاية الجزم ؟؟

- مظاهرات الأحتجاج التى تظهر بعد كل أختفاء لزوجة أحدى الكهنة والتى تندد بالمسلمين الأشرار الى خطفوها وبعدين تطلع الست طفشت من جوزها دليل أخر على السعادة وعلى أن أحنا كلنا مع بعضينا حلوين أوى زى سندوتيش السكلانس (قشطة بالعسل) يموع النفس!!!

- مشهد المدينة السكنية عند مطلع تجمع راقى والتى تطل على المدافن (مجرد تعدى الشارع خطوة) والله أبداع لا يفوقه أبداع! أبداع يطير بك الى دنيا الخيال – فأحلى صباح يبدأ بفنجان قهوة على روح المرحوم وأنت قاعد تبص عليه من التراسينة ومش بعيد يصبح عليك هو برضة ويقول لك ما تدينى شفطة!!

- منظر أبنى وهو يقود السيارة وأنا بجانبه وهو يقول الشارع الى جاى فيه مطب الشارع الى بعده فيه نقرة والحتة الى جاية فيها حفرة وأكتشف أنه بيسمع لنفسه وأنه على كل شخص يمر فى أى شارع فى مدينة نصر(أعتقد فى كل القاهرة) أن يحمل خريطة بالحفر والنقر والمطبات ليتفاداها ولازم يعرف مقاسها وعمقها وهل هى فى الناحية اليمين ولا الشمال ولافى النصف والا العربية الصينى حتروح فى أبو نكلة – ملحوظة هذا المشهد عادة ما يكون ليلا !!

- مشهد الضابط وهو يهوى بكف يده على قفا سائق الميكروباص ويقول له رخصك فين ياروح ماما (طبعا هو لا يقول ياروح ماما) – مساكين الأمهات والله مساكين كم مرة فى اليوم تسب باقذع الألفاظ وهى قاعدة فى بيتها كل ذنبها أنها خلفت بعقد زواج شرعى!!! وتتكرر هذه العبارة مع تنويعات الأحداث والأماكن والشخصيات لتجديد مصادر السعادة

- مظاهر حب مصر فى الكتابات الشبابية وغير الشبابية من أمثلة "مصر من البلكونة"
"أحترس مصر ترجع الى الخلف" - فأعرف على الفور سر السعادة التى أعيشها فى ظل من يكتبون عن بلدى الى ماشربتش من نيلها لأنى كنت عايشة فى الكويت ودلوقت  بأشرب مياه معدنية لان ماينفعش أشرب من النيل آنى موور

- مشاهد الأدب الجم والزائد عن الحد فى الحوارالكلامى أو الكتابى بين ناس لا تعرف بعضها البعض
مع ملاحظة أن كلمة حضرتك أندثرت من قاموس الحوار

10- هل تتناول أى أدوية خاصة بالأكتئاب؟
لاو العياذ بالله وماالداعى لها فهناك أدوية طبيعية يمكن تناولها لتزيد من جرعات السعادة وهى عبارة عن نصائح بسيطة يمكن القيام بها يوميا أو على حسب الظروف:

أن أشاهد شوبير من جديد على مودرن وأنتظر المزيد من مهاتراته مع مرتضى وفى الخلفية صورة جدوووو ومافيش غير جدو

أن أقرأ عن تنقلات وشراء اللعيبة بالشىء الفلانى بينما ترسل لى صديقتى رسالة تطلب أعانات رمضان للاسر

أن أسمع رنة موبايل البواب والسمكرى والكمسرى والسباك وعامل القصعة والمكواجى وبتاع العيش الى بيشيل العيش على المشنة وهو راكب البسكيلتة وهى تصدح بأغنية " بصيت لروحى فجأة لقتنى كبرت فجأة وتعبت من المفاجأة"!!!

أن أرى الفتيات الصينيات وهن يحملن زكيبة الهدوم على ظهورهن ويصعدن سلالم العمارات دون كلل أو ملل لعرض بضائعهن بينما يجلس شاب رقم (1) على القهوة ينتظر أن يأتيه العمل مع كوب السحلب ونفس الشيشة الكانتلوب وبينما رجل رقم (2) يجلس يسب العيال وأمهم وهو يشرب الشاى ويلف السيجارة الى جايب ثمنهم من شقى الولية مراته فى الخدمة على البيوت.

وأخر نصيحة أن أقوم بقتل أى شخص لا يعجبنى شكله أو منظره أو أتلكك لأى حد والسلام فأنا سأكون على يقين بأننى سأحال الى مستشفى الأمراض العقلية لأعيش مع المزيد من السعادة الدائمة.

أنتهت الأسئلة!!!

قلمى

هناك 12 تعليقًا:

  1. أضحك الله أيامك يا مدام منى
    متفق تقريباً مع كامل النقاط
    وخاصة حكاية الصينين

    وكذلك : مصر من البلكونة .. قمة السخرية والهزل ، وقت صدور الكتاب وجدت دوشة وحكايات في أكثر من موقع ومن ضمنهم موقع هام مثل محيط وعاملين حديث للكتاب الأسطوري وكاتب الفذ من وجهة نظري وفي النهاية أجد:
    شوية كلام هزلي لا قيمة له مع الإعتذار للكاتب

    ردحذف
  2. أنا كنت مستنية الجزء التاني دة جدا :)
    و حقيقي ..
    ضحكتيني :)
    الله يخليكي يا رب
    فعلا بتغيري مزاجي ..
    و بتطلعيني من الحالة السيئة اللي انا فيها.

    ردحذف
  3. الجزئين احلى من بعض

    بس هنعمل ايه؟ هو ده الواقع المر

    واللى للاسف بيزداد سوء يوم بعد يوم

    وانا متفق معاكي فى كل حرف قولتيه

    تحياتى وقديري واحترامي

    ردحذف
  4. السلام عليكم

    ههههههه كلاكيت تاني مرة

    بصراحة يامونا ادام دخلتي في البيت والمطبخ في صابون فيبا 4 ك جرام وب 12 ونص بس جميل بس هاتيه باللمون هههههههه

    ولا انت ياقمر سمعتي عنه حاجة مش تمام علي فكرة انا بكلم بجد

    اصل انا خلاص والله تلت سنين بعد الجواز قعدت في البيت عشان اتفرج ع التلفاز لحد ما طهقت من برامج التك شو اللي جبتلي العصبي ولا بيحلو ولا بيربطوا فقط بيفضحوا الناس وبس

    قلت رابع سنة ماليش دعوة بالتلفزيون وخليني ع النت الحمد لله بتابع المدونة بالعافية واشتركت في الفيس بوك رغم اني مش بحبه بس اهو وقت ملل

    صحيح انت فين في الفيس بوك هناك ضفيني مش هناك نراكي قريبا ان شاء الله
    اكمل قراءة وارجع

    ردحذف
  5. بصراحة لا تعليق

    طيب مش هنعدل في حال الناس دي ولا هانسبهم يضيعوا كده
    تحياتي

    ردحذف
  6. أضحك الله سنك دائما يا منمن

    لما كل المصايب دي ولسه بنضحك فحقيقي احنا شعب مسخرة ( مع خالص اعتذاري للشعب ) ههههههههههههههههههه

    ردحذف
  7. أحمد شريف : أنا أيضا لم أعجب بالكتاب وله كتاب أخر أيضا لم يعجبنى نفس النظام

    شيمو: ليه بس روقى يا قمر والحمدلله أنى أستطيع أن أرسم بسمة على وحهك

    حازم :واقع مر وبصراحة مش عارفة أفكر فى حلول

    ذكرى: ياقمرية أنا بجيب فيبا فعلا :)) وعارفة انك مش بتهزرى بصى أنا عندى مشكلة فى التليفزيون لانه بجوار المكان الذى أجلس فيه وهو بيور طول النهار لان زوجى يحبه جدا حتى أنه لا ينام الا على صوته فانا لاأشاهده بل أسمعه سمعا وطربا كالمذياع - سوف أرسل لك ايميلى وضيفينى للفيس بوك بالنسبة للتعديل لازم الناس يبقى عندها أستعداد للتغيير وأن يشمل الخطاب الدينى المعاملات يعنى لا نركز فقط على اللبس وأرضاع الكبير ونحلل الرشوة

    نو: أنت عارفة أنه أحنا تراجعنا حتى فى المقدرة على أطلاق النكت وخفة الدم وأصبحنا بنستخف بشكل سمج

    استاذ فاروق : أحزنتنى كثيرا وأنا كثيرا ما أشاهد هذه التصرفات فى النادى والأسواق مع العديد من الأطفال لا أعرف ليه المعاملة ديه وحمدلله على عودتك

    ردحذف
  8. على رأى عادل امام

    ماذا اقول بعد كل ما قيل

    احنا عيشين فى سندوتش السكلانس

    و موع نفسنا ع الأخر

    (:

    تسلم ايدك يا استاذة

    ردحذف
  9. احنا محتاجين برنامج يجيب اخبار ايجابية بدل المشاكل اللى بتحاصرنا و محتاجين نشرة اخبار للاشياء المفرحة بدل الكوارث

    محتاجين دروس فى التفاؤل عشان نعرف نتقبل الحياة بدل ما نجنن او نكتئب


    دمتى بخير

    ردحذف
  10. بجد حضرتك استاذة أدب ساخر ومش علشان الجزأيين دول بس لأ أسلوبك ده دائما بتستخدميه وده من الحاجات المميزة فى كتاباتك ..
    ربنا يوفقك واتمنى ان موهبتك متوقفش عند حدود المدونة لانك بجد احسن بكتير من ناس بتكتب فى الصحف اللى للاسف بقت بتلم اليومين دول زى مقولتى قبل كده عن المدعو تامر حسنى ..
    ربنا يوفقك ومن تقدم لتقدم دائما ان شاء الله ..

    ردحذف
  11. رغم ان كلامك كله سوداية وتشائم بس بجد كله صحيح....بس حكاية الحصري ع المصري محسوبة يعنى الاعلانات حتجيب تمنه وكله على حساب الزبون...وبعدين الريادة نفسها ترجع وحتى لو بالفلوس....انا متاكد ان محدش حيضحك.بعد دش الصراحة دة...

    ردحذف
  12. حلوة قوي حكاية التلفزيون بتاعنا و التليفزيون بتاع دوكهوما
    ***
    رمضان كريم

    ردحذف

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))