الثلاثاء، يوليو 20، 2010

من الهرتلات الشخصية "حلة الأرز"

تبين لى أن بعض (بل العديد) الصحف اليومية أصبحت تتبع أسلوب التدوين الغير متخصص أى أن كل واحد يكتب الى هو عايزه بدون رقابة ولا حتى قيود لغوية وقد يندرج أحيانا ما يكتب فى تلك الصحف تحت بند أى كلام وللحق الكثير من المدونين أفضل ألف مرة من العديد من محررى تلك الصحف. وتجد كل من هب ودب يكتب فى الجريدة على أعتبار الدنيا سداح مداح والى له فى السياسة يكتب فى الأدب ومحرر الفن يكتب عن مشكلة حوض النيل على أعتبار أن الثقافة واخدة حدها فالمحرر بتاع كله – المهم أخر الأفتكسات الصحفية هى مقال لتامر حسنى (الملقب بتامورة) وقد تم نشره فى جريدة الأهرام – زمان كنت أعرف سيدة عجوز لها نزعة طبقية حادة فكانت إن رأتنى أقرأ جريدة الأخبار تقول لى ديه جريدة البوابين وإذا أستمعت لعبد الحليم تقول لى ده فلاح!! ترى لو كانت حية ترزق الأن اي تلعيق ستطلقه على مقال تامورة المكتوب فى جريدة الأهرام الى مش بتاعة البوابين؟؟

ويبدو أن تامر حسنى بالتعاون مع جريدة الأهرام قررا أتباع خطى بعض الصحف فى الاستعانة بالفنانين للكتابة لهم مثل أحمد حلمى وإسعاد يونس وللحق لا يمكن مقارنة إسعاد بتامورة ولا بأحمد حلمى الذى لاأعرف ما هو السر وراء كتاباته للمقالات؟ ويارب أفتكاسة الأهرام تكون هذه أخر عهده بالأفتكاسات التى ذكرتنى بمن يستيقظ صباحا فيكتب على الفيس بوك أنا صحيت وشربت شاى وأكلت كيك شيوكولاتة أو عربيتى عطلانة وغيرها من العبارات الخزعبلية التى أكتشفت أنها عالمية وليست صناعة مصرية وبصراحة مش عارفة مين الى نقل العدوى للتانى المصيبة بقى كم الاعجاب والتعليقات التى تكتب تحت هذه الخزعبلات – لذا قررت اليوم كتابة هرتلة شخصية تحت عنوان "حلة الأرز" أشمعنا أنا يعنى؟؟؟

كما أشرت فى بوست سابق بأنى أجيد الطهى بشكل أكثر من جيد لكن ليس لدرجة أحضار كتب طبخ رغم عشقى للقراءة الا أنه المجال الوحيد الذى لاأقرأ فيه ولا يشدنى البتة خاصة الأن وأنا أستعمل نظارة القراءة فلا يمكن أن أطبخ مرتدية نظارة القراءة وأنا ممسكة بكتاب أقرأ منه المقادير. كما لا أقرأ وصفات من على النت أمثلة كيكة التمر بالبهارات ولازانيا بالكوسة المهروسة التى تجعلك تكره تناول الطعام.
وما يجعلنى أعرف أن أكلى جيد هو أن أولادى بسم الله ماشاءالله لا يحبان نفس الاصناف فواحد يحب الجلاش بالجبنة والتانى لايأكله الا باللحمة المفرومة وواحد يأكل كل أنواع الخضار ماعدا البامية والملوخية والآخر لايأكل أى نوع من الخضروات على الاطلاق الا البامية والملوخية أما زوجى فهو يأكل كل أنواع الخضروات بالأضافة الى التى لا نحبها جميعا أمثلة البصارة والخبيزا والقلقاس. وواحد بيحب السمك المقلى فقط ولا يحب اللحوم وبالمناسبة كيلو اللحمة لسة ب65 جنية والريش البتلو ب80 ويأكل لحم الفراخ وغالبا صدور بانيه الى أرتفع ثمنها ل41 جنيه للكيلو !!! أى أن الطبيخ بالنسبة لى متعة تفوق كل الحدود.

ولى أطباق مميزة ووصفات لايستعملها غيرى فمثلا لاأضع لحم مكعبات فى الخضار بل أستبدله باللحمة المفرومة المعصجة (قولوا يع مع تع كما تحبون) و لى طريقة معينة فى عمل الكشك وبمناسبة وصفة الكشك كانت لى زميلة فى العمل كنت أظنها صديقة طلبت مرة وصفة أكل جديدة سريعة لرمضان فأخبرتها طريقة عمل الكشك وشكرتنى بعد ذلك كثيرا وبعد سنة كنت فى عمرة فى رمضان فطلبتنى هاتفيا وأنا فى السعودية لتسألنى عن الوصفة لانها أضاعتها وبعد سنة أخرى تمت ترقيتى فى العمل ولم تهنئنى وكانت حاقدة على بشدة رغم أنه تم تريقتى قبل ما أخلل فى مكانى وفى رمضان قابلتنى على مصعد الشركة وبدون مقدمات عانقتنى وأزيك يامنمون (حوار النساء الفكسان فى النفاق) أنا كنت طالعلك المكتب قولى لى بقى طريقة عمل الكشك علشان عندى عزومة المرة ديه حأكتبها (كل مرة بتكتبها على فكرة) كان نفسى أقولها طريقة غلط بس رمضان والصيام والضمير الحى مناعونى.

أما الصنف الذى لا أجيد طبخه على الاطلاق هو "حلة الأرز" وكل محاولاتى لعمل حلة أرز تبؤ بالفشل – وفى بداية زواجى كنت أتناول غذائى فى العمل وكان زوجى كثير الأسفار فلم يكن الطبيخ من الاولويات وفى العزايم القليلة التى كنت أعدها لأهل زوجى لاأقوم بعمل أرز أبدا – ماله المحشى البذنجان والكوسة والفلفل أو صينية مكرونة باشميل ولا نيجريكسو ولو زنقت أوى جارتى فى العمارة الى قصادى موجودة تعمل لى أرز بالخلطة أو أختى لو تصادف وجودها معى. بس طبعا كنت برضة بعمل أرز يطلع معجن دائما أو مش مستوى ولما أعترفت لأخت جوزى أنى مش بعرف أضبط الأرز كتبت لى وصفة فى ورقة تفشل دائما وأبدا. والشهادة لله كان زوجى يتناول الأرز ولايعلق عليه لأنه عارف أنى حأقول ما باقى الأكل طعم وحلو اهو وفى الغالب أكل الأرز بتاعى هو الى جاب له القلب. ولما الاولاد كبروا بقى ولازم يأكلوا أرز كنت ساعات أجيب البسماتى الوحيد الى كان بيضبط يقوم جوزى يقول مش بحبه الارز ده وأستمر عملى للأرز المعجن سنين الى أن غيرت مقر العمل وكانت ظروف العمل تضطرنى للسفر فأقوم بتحضير الطعام كله ووضعه فى الفريزر وكان زوجى يقول أنا حأبقى أعمل الأرز. ولقيت الأولاد مرة يقولوا لى على فكرة أرز بابا أحلى من الأرز الى أنت بتعمليه – خلاص ياحابيبى خالى بابا يعملوكوا الأرز عالطول أنا كنت بهزر قام جوزى قال خلاص مش مشكلة لما تعوزى تعملى أرز قولى لى – وبعد ما قعدت فى البيت العيال كل ما يشوفوا حلة الأرز فى المطبخ وقبل ما أغرف يقولوا لى مين الى عمله أقول لهم بابا طبعا مايصدقوش لانى قاعدة فى البيت فأكيد أنا الى عامله يسألوا أبوهم مين الى عمل الأرز يقول لهم أنا (على نفسه) فيصدقوه على طول على أعتبار أنى مثال للكذب وهو مثال الصدق. وأتضح أن زوجى حريف عمل الأرز وصنيية بطاطس بالفراخ وهى الطبختين الوحيدتين الى يعرفهما. ومن يومين كنا معزومين على الغداء بعد ما أكلنا قال لى الأرز الى أنا بعمله أحلى من الارز الى كان موجود فى العزومة وبصراحة حلة الأرز من أيده أحلى :)

قلمى

هناك 9 تعليقات:

  1. ياااه فكرتينى بالذى مضى:)

    انا زمان كنت بعرف اعمل جميع الاصناف عدا الرز
    وكنت برضه يا اما اطلعه معجن او ناقص سوا

    الجميل بقى لما كنت أسأل اى حد على الطريقة المثلى للرز محدش كان بيصدق ان اللى بتعمل كل الاصناف الصعبة تيجى على اسهل حاجة وماتعرفهاش
    وكانوا يقضوها تريقة وخلاص على كده
    وبما ان الحاجة ام الاختراع:)
    فضلت وراه لغاية ماعرفت اظبطه وبقى ينفع يتاكل عادى:)

    الحمدلله:)

    ---
    تعرفى انى فعلا عايزة اعرف ليه الفنانين بيكتبوا مقالات
    لو عرفتى ابقى قوليلنا ينوبك ثواب:)

    ردحذف
  2. هههههههه
    فكرتني بوالدي وهو طالب في الكلية أتى لزيارته والد واحد صاحبه كان ساكن معاه ووالدي هو اللي طبخ الرز وكان حريف فنصحه والد صاحبه بإنه ميعرفش زوجته أبداً إنه بيعرف يطبخ رز لأنها هتخليه يطبخه بعد كده باستمرار وبالفعل واكتشفت هذا صدفة من صديقه من قريب يمكن سنتين أو ثلاثة


    أضحك الله أيامك يا رب

    وعليه العوض في الصُحفيين إياهم
    طب هقلك على حاجة من واقع خبرتي المحدودة في المجال الصحفي
    كنت أبحث عن العمل في الصحف منذ خمس سنوات وبالفعل لفيت وقُبلت في جرائد كثيرة وأول ما أشوف شغلها أسيبها وأرحل لاكتشافي قمة الفهلوة والنصب
    قص ولصق المواضيع القديمة ونسبها للغير
    تأليف الحوادث والقضايا .. والله العظيم كانت محررة باب الحوادث في صحيفة شهيرة كانت بتالف الحوادث أمامي وقصص يشيب لها البدن
    لذلك كلما قرأت خبر على جريدة شهيرة مثل محيط وأجد خبر غير عقلاني أسأل عن محضر القضية فيتم حذف تعليقي
    ووارد أن تجديهم وضعوا رقم محضر هلامي ولو بحثتي عنه في الداخلية هتجدي لا أساس له
    وفي صحيفة كان لي تجربة مريرة معها لأنها للأسف أصدرت عدة أعداد وكان رئيس تحريرها نصاب كبير وبعد كتابتي لعدة عواميد ومقالات في ثلاثة أعداد ولم أحصل على مليم رغم أن مدير التحرير استلم حصيلة الإعلانات المحترمة أمامي فقررت الذهاب لمقر الجريدة المكتوب على صدر الصفحة الأولى فوجدت العنوان عشة فوق سطوح ولا مكان للجريدة الصفراء التي نصبت علينا جميعاً ومنها جرائد كثيرة

    تخيلي الكاتب إبراهيم عيسى اللي كل شوية يقلب ومن فترة وأعتقد ما زال بيتحدث في برنامجه التلفزيوني عن الدين ويقول : سيدنا المصطفى وكأنه ورع وضارع إلى الله والله أعلى وأعلم بالنوايا - المصيبة أن هذا الرجل عمل برنامج آخر هيعرض في رمضان اسمه : حمرا ، أعتذر عن اللفظ ..تخيلي الوضاعة وصلت لفين
    كل وظيفة البرنامج إن في نهايةالحلقة هيقول الضيف حمرا لحاجة في الدولة .. الله المستعان

    ردحذف
  3. السلام عليكم .. مدام منى ..
    اولا انا اوافقك الرأى تماما بنسبة مليون المية حتى الاهرام بحجمها ده بقت تعمل كده حاجة فمنتهى الغرابة ومش عارف اى سبب يخليهم يعملو كده..
    ثانيا انا مليش خالص فى المطبخ بس بصراحة غريبة برضو ان حضرتك تعملى كل الاصناف دى وتيجى عند الارز غريبة :)

    ثالثا تحياتى لحضرتك ..

    ردحذف
  4. في ناس بتحب تحس بالكمال من كل الجوانب ، و في فنانين شايفين ان الجانب الأدبي ف حياتهم هوا اللي ناقص فيرموا بلاهم علينا في الجرايد...

    ردحذف
  5. موناليزا : يابختك :)

    أحمد شريف : واحدة من صديقاتى أبضا حكت لى نفس القصص فقد كانت تعمل فى أحدى الجرائد هى أيضا وتركتها - أما أبراهيم عيسى فهو جعجاع والسلام وأنا شخصيا لا أحبه ولاتعجبنى مقالاته والبرنامج الى بتقول عليه أقسم لك أنى تنحت لما عرفت العنوان حتى أولادى أستغربوا جدا من الأسم أى كان الموضوع الأسفاف أصبح سمة العصر.

    السيد عزب : أيون لا أعرف عمل الأرز تتصور :)))

    المستفز : تحليل منطقى برضة

    ردحذف
  6. على فكرة بابا الله يرحمه برضوا كان بيعمل صينية البطاطس باللحمة والرز تحفة ..واحسن من ماما ...تقريبا الوجبتين دول وجبات ذكورية ...وعلى فكرة الاهرام والاخبار والجمهورية ...بقوا جرايد الفئات المنخدعة ...

    ردحذف
  7. بصراحة انا بطلت اقرا جرايد خالص (:

    بقيت بتابع المدونات بس (:

    بالنسبة لموضوع تامورا انا مقرتهوش

    لان انا عارف انه مش هيفيد و لا هيضحكنى حتى ممكن يغظنى وانا مش ناقص صراحة

    الطبيخ بقى

    الرز عارفة انا بحب رز زوجة عمى جدا (:(:

    ماما بتعمله حلو برضة بس معرفش هى بتظبطه تظبيطه غريبة (:

    عارفة انا من النوع اللى ما بيدققش
    يمكن علشان مقعتش فى البيت كتير بقى المتعة فى الاكل قليلة

    على العموم

    تسلم ايدك البوست دة طعمه يجنن

    (:

    ردحذف
  8. كل مرة اجى و انسى اقول

    صورة اسوان اللى فوق دى ايوة

    بتاعت المدونة

    جميلة جدا

    (:

    ردحذف
  9. فكرتيني لما ماما تعبت شوية وبابا سلق فرخة وعمل الشوربة بلسان العصفور .. قعدنا نخطفها من بعض من كتر جمالها

    وأحلى أكل بأكله من ايد أخويا برضه .. مش عارفة الرجالة نفسهم بيبقى حلو فى الأكل كدة ليه

    :D

    ردحذف

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))