الأربعاء، يونيو 16، 2010

الحاصل "صفر" (تحديث)


أكتشفت اليوم أننى لم أكتب حرف فى مدونتى منذ أسبوع ولاأعرف عن ماذا سأكتب اليوم وربما لن أكتب شىء.

فلن أكتب عن مقتل الشاب السكندرى (رحمه الله) والتى تضخمت قصته وتشعبت وتم فضح الشاب فضيحة بجلاجل فاقت بشاعتها بشاعة حادث مقتله التى للان لايقول أحد فيها الحق حتى الشهود ولا يعلن أحد أن حتى الشهود لهم يد فى مقتله بجبنهم لأن كل واحد همه نفسه أولا فلم يعد أحد يفهم معنى للشهامة ولاالتضحية بل والبعض يقوم بالاستشهاد بآية (وللعلم هى فى غير محلها) ""ولا تلقوا بأيدكم إلى التهلكة" ولكن هل هناك تهلكة أفظع من الخنوع!!!
اليوم سيتم تشريح الجثة للمرة الثانية! ولاتعليق

ولن أكتب عن أضراب المحامين لانه يذكرنى بأضراب الصيادلة حين قاموا بغلق الصيدليات عدة أيام تحت شعار "الحفاظ على حقوقهم أولا وطز فى المواطن الغلبان" وهو نفس مايحدث الان ففى حالة الصيدلية المغلقة يمكن أن يموت مريض وفى حالة القضية التى بدون محامى يمكن أن تحال أوراق المتهم الى المفتى لأن المحامى مشغول لامؤخذاة عنده أضراب – أن كان المحامى الموكل بالدفاع عن حقوق الناس يفعل هذا فما حال المواطن الذى لايفقه شىء عن حقوقه – " الفوضى هى ميزان العدل"

فكرت أن أكتب خاطرة فكم هو جميل أحيانا أن يصحبنا خيالنا الى أماكن ومشاعر نفتقدها أو نحلم بها الا أن الخواطر ورقة المشاعر أصبحت فى عرف البعض شعر فاسد!!! لاأعرف ماالذى أفسده ؟ فهل لابد أن أكون مطالبة بالكتابة عن القضية الفلسطينية لاثبت أننى أعشق القومية العربية وضد أسرائيل ولكنى لن أكتب عن تلك القضية فيكفى ما يكتبه الجميع عنها فلن أزيد أنا أو أنقص منها شىء – فقلمى حر لانه من عقلى وروحى ومن يرى أن الخواطر فساد فليس مطالبا بقراءتها. 


فكرت أن أكتب عن المونديال وتشجيعى لفريق الجزائر وشعورى بالحزن لما أقترفته جماهيره بالاعتداء على المواطن المصرى الذى كان يشجع فريقهم وشعورى بالارف حين شتم المصريين هذا الرجل المشجع على النت ولعنوه لانه شجع الجزائر ونعم الاخلاق والروح الرياضية ثم تذكرت أن ناس كتيرة مالهاش فى الكورة ولايهمها الكورة رغم أن هذا الموضوع غير كروى بالمرة!!

ربما أكتب عن كابوس الثانوية العامة الذى بدأ مبكرا هذا العام بأمتحان اللغة الانجليزية وتكرار السيناريو الذى لا يمل منه أحد : صور للبنات منهارة وأولياء أمورهن يبكون على حال الاولاد وشكوى مرة من صعوبة الامتحان لتظهر جرائد اليوم التالى بنفس العناوين المكررة من ألف عام : الوزير يعلن أن الامتحان ليس صعبا وفى مستوى الطالب المتوسط مما يعنى أن أولادنا أغبياء.
اليوم حالات أنهيار أخرى من مادة الرياضيات - ولا تعليق

لذا قررت الا أستمر فى سرد حقائق أو ربما أكاذيب أخرى وسأتنحى قليلا عن الكتابة لمدة لا أعلمها.
قلمى

هناك 13 تعليقًا:

  1. :)))) أتنحى .... ؟؟!!!! أتنحى دى لها علاقة لصيقة بيا و بمدونتى يا مدام منى ..... :D :D

    ردحذف
  2. طب الحاصل صفر ....وايه الجديد ...ما تزعليش نفسك , عملتى اللى عليكى وزيادة ....وايه حكاية التنحى دى .............
    انا كده هنزل فى مظاهرات عشان ترجعى عن قرار التنحى ...بالمناسبة جمال عبد الناصر تنحى تقريبا فى نفس التوقيت تقريبا بفارق يوم ....

    ردحذف
  3. عجبنى جدا رايك فى مقتل الشاب و رد فعل الشهود



    دمتى بخير

    ردحذف
  4. السلام عليكِ

    هون عليك

    متفق في أغلب ما طرحت وفي موضوع الشاب المقتول ... بصراحة متفق معك كثيراً

    وأزيد عليه .. لماذا كل هؤلاء الشباب الذين يعترضوا وهم لم يشاهدوا ولم يعرفوا الحقيقة ولم ينتروا تقرير النيابة العامة وهي جهاز مستقل عن الشرطة ليعرفوا النتيجة ، أو لماذا لم يذهب الشهود ممن شاهدوا للنائب العام أو للنيابة للإدلاء بشهادتهم واكتفى بعضهم وهم قلة وأحياناً يصوروهم كثرة وفي حالة إن كانوا كثرة لماذا لم يسعفوا المقتول والله أعلى وأعلم إن كان سيحتسبه شهيد أم لا ؟ حتى لفظ الشهادة لمن يقتل في الحرب قال المفتي عنه لا يجوز أن نقول شهيد بل نقول نحتسبه شهيد عند الله

    أعود لأقول اكتفى بعضهم بالإدلاء بشهادات متناقضة عبر النت

    أنا حتى الآن لا مع هذا ولا مع ذلك وسأنتظر تقرير الطب الشرعي وفريق النيابة العامة .. على فكرة أنا استمعت بأذني لأقول متضاربة لأسرة القتيل على bbc وليس هم فقط بل الطرف الآخر كذلك .. الجميع أقواله متضاربة
    إذن العقل يقول أن ننتظر تقرير النيابة العامة والطب الشرعي وبعدها نعطي الرأي في الموضوع

    فرج الله همك مدام منى .. تفاءلي خير ربما لو زرت الريف مثلي لغيرتِ هذا الجو المشحون

    ردحذف
  5. كل دي قضايا الرأي العام بيتكلم عنها و كلنا بنشوفها و بنعيشها ، وانا مقتنع تماما برأيك لإن مفيش أي حكمة من الكتابة في السياسة أو في أي قضية احنا أصلا عايشينها كل لحظة و اجي اكتب عنها ف مدونتي عشان أزيد الحسبنة علي المسئول الفلاني و اترحم علي المظلوم العلاني...
    نقطة تانية ، انا لو عندي يقين ولو بنسبة واحد من المية في المية إن كتابتي هاتغير حاجة من الواقع الأسود أو حتي هتغير اتجاه القارئ و تحرك مشاعره مكنتش اترددت في الكلام عن قضايا الرأي العام و السياسة ، بكل بساطة مدونتك هي تعبير عن فكرك الحر الوحيد ، أو اللي لسة واخد قدر من الحرية يا عالم بكرة أفكارنا كمان هاتتكلبش ولا لأ...
    نصيحة مني اكتبي اللي نفسك تكتبيه حتي لو كانت خواطر طفولية ، هتكون أشبه بواحة مية ف وسط صحرا...
    لكي مني أجمل تحية و كل احترام...

    ردحذف
  6. عارفه يامنى ممكن تكتبى عن ايه ؟ موضوع متهيألى يستاهل وهو ياترى الناس حتعمل ايه فى الصيف وبخاصة فى رمضان تفتكرى الجرائم ستزيد فى الشهر الكريم نتيجة الخنقة ؟

    ردحذف
  7. مدام منى : إزيك ست الكل..بقى كدة جبتى كل المواضيع فى شيلة واحدة وواجهتينا بيها ..ربنا يساعدك ويساعدنا...إكتبى فى اى حاجة المهم نسمع صوتك ونشوفك هنا.

    ردحذف
  8. السلام عليكِ
    مدام منى عدت لأقول وأوضح وجهة نظري في النقطة التي طرحتها في ردي السابق والذي ربما لم أوفق بطرحه بشكل جيد

    وهو المتعلق بقضية المرحوم خالد

    ما أقصده أننا كمجتمع لا نحسن إدارة الأزمة بمعنى أن كثير ممن يثورون ويقولون أنهم شاهدوا لم يذهبوا للإدلاء بشهاداتهم أمام النيابة العامة وطرحوا كلماتهم على وسائل الإعلام التي تبحث عن الإثارة تحقيقاً للسبق وجلباً للإعلانات ولا يهمها المصداقية ولا المنهجية في الطرح وقد تثير الجماهير وتؤلبهم وتؤثر على الرأي العام وقد يكون التأثير سلبي وهو ما شاهدناه خاصة مع وسائل الإعلام غير التقليدية مثل الإنترنت
    الكل يثور ويطرح انتقادات ولا لأحد دليل يعتد به ومن يدعي أنه يملك دليل لم يتقدم به للجهة المختصة في التحقيق بالقضية ولذلك فكل ما يحدث لا طائل منه
    ورغم هذا فكل من يثور يثور وهو لا يملك دليل واحد على مصداقية رأيه فلا الأم تصلح شهادتها لكي يقف الناس معها لأن شهادتها مجروحة ولا الشرطة كذلك تصلح شهادتها .. إذن فالحكم هنا لجهة محيادية وهي للنيابة العامة والطب الشرعي والإثنان لم يصدرا التقرير النهائي لهما حتى الآن .. لذلك أنا ارى أن ما يثار الآن غير موضوعي ولا يحمل الجدية ويفتقد لاسلوب العمل المنظم
    استمعت لوالد أو لأخ أو لخال المرحوم على bbc لم ألحق سماع توصيفه وهو يقول أنه مرتاح لسير التحقيقات وأن النائب العام فور طلب تشريح الجثة وافق مباشرة
    على الجهة الأخرى أستمع لأقوال من اسرة المرحوم تقول عكس ما صرح به هذا الرجل وهكذا الكلمات المتناثرة كثيرة والأقوال المتضاربة كثيرة وكلها لا يعتد به من وجهة نظري والحكم والفيصل للنيابة العامة وهي جهة مستقلة عن الشرطة وتابعة للقضاء
    وهذا ما وددت قوله في الموضوع أننا كمجتمع لا نيجد إدارة الأزمات ولا نعرف متى تتدخل جماعات الضغط وبالطبع الجهة التنفيذية أو الأمنية تتحمل جانب من مسئولية هذا القصور

    لكنها ثقافة عامة في المجتمع وثقافة مختلة وحينما حاولت أن اربأ بنفسي منها ولا أعلن موقفي تجاه الموضوع إلا بعد إعلان نتائج رسمية من الجهات المختصة واجهت انتقادات كثيرة رغم أنه لا يعنيني الدفاع عن فرد من جهاز شرطي قد يكون هو الجاني وليس مشكلة أبداً من إظهار فكل مكان به الصالح والطالح وسأكون سعيد بإجتثاث هذا المسيء للجهاز .. لكن فقط هو مبدأ أتمنى أن يكون ثقافة لدى المجتمع أن يستقي معلوماته بتأني ومن المصدر الموثوق فيه وتكون أساليب الضغط التي يمارسها بعد ذلك في الوقت المناسب وليس هكذا كل شيء على المشاع بدون رابط ولا ظابط ولا أي شيء

    عفواً على الإطالة

    ردحذف
  9. ليه يا منمن بس؟؟؟؟؟؟؟

    اقولك اكتبي عن الجمال فالجمال لا ولن يموت أبدا و الخير موجود وباق ......انما تتوقفي لا ولا والف لا يا سيدتي ........

    ردحذف
  10. فى بعض الأوقات تصبح الكلمات والحروف عبء كبير

    ردحذف
  11. يظهر إنها عدوى .. أنا كمان مش متحمس للكتابة منذ فترة
    إنشاء الله الرغبة تعود مرة ثانية
    تحياتي

    ردحذف
  12. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    العزيزة عليا جدا الحاضرة دائما رغم غيابى اختى وصديقتى رغم عدم اللقاء وحتى انعدام الفرصة( منى )
    تحياتى وسلامى واحترامى لكى غاليتى كيف حالك وحال جميع افراد اسرتك يارب تكون كل الامور بخير

    اسمحى لى بالتعليق على هذه المقالة التى هى تكملة لسلسة مقالات رائعة والتى اعتبرها قراءة منك لوطن اصبح كل مافيه مخيف وطن ايامه القادمة مبهمة ومستقبل غير مبشر بالخير وطن تركنى ومن هم على شاكلتى بنفسية سيئة واكتئاب ملاصق وملازم لروحنا اصبحت انا ومن على شاكلتى من محبى الرومانسية الحالمين بالسلام والحب بين البشر مجرد فريسة سهلة لفوبيا الغد ان جاز التعبير
    غدا اصبح لغز كبير غدا احتمال الخوف فيه اكتر من اليوم (ياترى ايه اللى هيحصل بكره ياترى الغليان اللى حوالينا ده هيهدا امتى)

    انتى مش متخيلة السوداوية اللى بقت فى مخى مفيش اى تفاؤل بعد ما كنت رمز التفاؤل فى عيلتنا والضحك وبكرة احلى م النهاردة بكره يا جيلنا الجديد تحصدوا خير ما زرعنا والجميع يسعد اكيد

    فاكره اغنية شادية دى يا سلام
    ياولداه الشاعر اللى كتب كلماتها برضه كان من حزب التفاؤل برضه

    انعدام تفاؤل وانعدام ثقة فى الناس
    وحالة صحية من سىء ل أسوء وانتظار ميعاد اجراء جراحة جعل من غيابى عنك وعن متابعة مقالاتك الممتازة عذر وجيه
    سامحى غيابى واسمحيلى اسلم من هنا على الاصدقاء المشتركين بينا وربنا يوفقهم جميعا يارب ويسمعنا عنكم او بقى نقرأ عنكم كل خير
    قلبى يحضن قلبك

    ردحذف
  13. لا أتمنى أن تنقطعى أبدا عن الكتابة فهذه المدونة هيه فى الحقيقة عالمك الذى يبحر فيه قلمك ..
    أتمنى أن تظلى تمتعينا بكتابتك دائما
    ومتابع دائما لكل جديد تكتبيه إن شاء الله ..

    ردحذف

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))