الجمعة، مايو 07، 2010

نحن والقمر "مش" جيران


أن المثل " أصبر على جار السوء يايرحل ياتجيله شوطة أو داهية أومصيبة" لا ينطبق على جيران عمارتنا، فأن من رحل عن عمارتنا أو توفاه الله كانوا من أفضل الجيران وقد بدأت ملاحظة ذلك منذ أن وطأت قدمى العمارة أى من حوالى عشرون عاما. فكان أول من عزل من العمارة عائلة الاستاذ (جرجس) الذى كانت تربطنا بهم صداقة وليست مجرد جيرة ، فكنا فى العمارة قبلهم وحين جاءوا الى عمارتنا البهية تعرفنا عليهم، وكانت لنا حكايات وحواديت عدة معهم كلها خير، وأتذكر حين طلعت لى زوجته الشقة وهى على وشك الولادة ولم يكن معها زوجها وقالت لى تعالى معايا المستشفى حاسة أنى حأولد سألتها حنروح أزاى قالت لى بعربيتى؟؟؟ عربيتك: أى هى الى حتسوق. ولاأعرف أزاى طاوعتها ورحنا المستشفى وهى سايقة فى مشهد كوميدى زى بتاع الافلام المهم أنها ولدت بعدها بيجى 4-5ساعات!!! وعزلوا علشان كانوا عايزين شقة أوسع لأن جالهم ولد وكان عندهم بنت وكانوا محتاجين أوضة منفصلة للولد لما يكبر. ودول كانوا ساكنين فى الدور الاول باعوا الشقة لحد منعرفوش والى منعرفوش قاموا بتأجيرها لمجموعة من المالييزيين يتغيروا بمعدل 3 شهور شباب تروح وتيجى وأهم ما يميزهم الموتوسيكل المركون فى مدخل العمارة من الداخل ورائحة طعامهم ونسيان مفتاح القفل الساعة 3 صباحا ويقومون بتكسيره مرة على الاقل شهريا.
أما الجار الى قصادهم فهو غاوى شكل فله المقدرة على المشاجرة كل يوم لو أمكن كل مناقشة معه لازم تتقلب بخناقة أول ماسكن كان يهوى المشاجرة مع زوجته ونستمع نحن فى الدور الثالث الى سيمفونية لا أول لها من أخر وفى مرة ليلا سمعت صوت صراخ والله أنا قلت الرجل حيموت الولية قلت لزوجى تعالى نحوش لحسن يعمل فيها حاجة قال مالناش دعوة من أمتى بنتحشر فى الامور ديه قلت أبدا أنزلى يابنتى حوشى ديه برضة ست مكسورة الجناح فتحت الباب لقيت كل العمارة نازلة لهم (يعنى مش أنا الحشرية الوحيدة) نزلنا نخبط فتحت مراته ولسة فى صراخ الله أمال مين الى بيصوت لقينا واحد (لغاية دلوقت معرفش مين لان الحشرية توقفت فى زورى) جارنا يكيل له اللطمات والركلات والاخر مستكين ويستلم الضربات بكل صويت زى الستات الى بتنضرب من جوزها. "أه ياخلل". الحقيقة توقفت المشاجرات مع الزوجة أعتقد أنه عمل الحوائط عازلة الصوت فى شقتهم الا انه لايزال يتشاجر كل ماسنحت له الفرصة بس الحمدلله دورنا لم يأت بعد!

الدور الثانى رحل منه الى الرفيق الاعلى جارنا تارك زوجته ووالدتها وكان رجل فى حاله نادرا ما تسمع له صوت رغم ضخامته الله يرحمه والحمدلله أن الله تذكره قبل أن يرى أحفاده فلو رأهم لمات مائة مرة ورغم أن السيدة زوجته سيدة فى حالها وفى منتهى الادب والاخلاق الا انه ماشاءالله يكون يوم اسود حين يزورها أحفادها سواء من أحفاد البنت أو الولد فتنقلب العمارة رأسا على عقب وكأننا فى معركة حربية بقيادة العيال مع قذائف من قاموس شتائم لا أعرف من أين جاءوا به ولايمكن أن يطلق عليهم لقب عصافير بل ديناصورات.
ولن أحدثكم عن الجارة الاخرى لانها قافلة الشقة ولاتحضر الا كل سنة مرة تقوم فيها بالمشاجرة معى أنا شخصيا دونا عن كل سكان العمارة ولانها سيدة عجوزة فأنى أحاول أن أكون هادئة بقدر الامكان ولا أعيرلاستفزارها أهتمام فمش ممكن حأعمل عقلى بعقل واحدة تخبط علينا فى رمضان الساعة 1 بالليل وتقول لنا حأعمل لكم محضر فى القسم علشان أنتم مشغلين الشينيور تحاول تفهمها أن مش أحنا الى مشغلين الشينيور ومش عندنا أم الشينيور أصلا لان حوائطنا خراسانة مش ينفع فيها شينيورات مافيش فايدة تكلم مين؟ ويحلو لها أنها تشوط قطط السلم بالشلوت وهى طالعة ونازلة تشتكينى وبصراحة أخر مرة لم أتحملها وكانت أخر مرة أشاهدها فيها من سبع سنوات ويارب لا أراها أبدا.

نيجى بقى لدورنا الثالث الى فيه أحنا (العائلة المجنونة بتاعة الحيوانات فاكرينها) مش حأحكى عنا طبعا لأننا بلا فخر "نسمة" حأحكى عن الى ساكن قصادى الست أم خالد، قبلها كان ساكن ناس ثانية كانوا أول سكان فى العمارة كانت عائلة مكونة من زوج وزوجة وطفلة وطفل كانوا ناس أخلاق وذوق ولا يفوتهم الواجب وتعرفنا عليهم وعلى عائلة أهلهم وبعد عشرة دامت حوالى 15 سنة ماتت والدة الزوج فورث عنها وربنا فتح عليه وقرر أنه يعزل وبيعد عن المنتقة البيئة بفضل سوق السيارات وباع الشقة لزوج الست أم خالد التى لو عاشت فى العصر الاموى أو العباسى لكانت فى وظيفة كبير البصاصين ففى أى وقت نفتح باب الشقة تجدها تفتح باب شقتها تحت أى مبرر وفى مرة قالت لى جوزك عامل ايه ده أنا بسمع كحته وأنا فى الشقة عندى؟ اما خالود بقى ده لازم يكرهك فى العيال كلها ولايحلو له فرقعة البمب (ليس بالضرورى فى المواسم التى تقتضى فرقعة البمب) الا على بسطة (والبسطة هى الحتة الى قدام باب الشقة أو الى بين كل دور ودور فى السلالم) السلم الرخام فطبعا تتخض وتتخض ديه كلمة صغيرة بل ممكن يجيلك سكتة قلبية لان صوت الفرقعة يكون شبيها بصوت القنبلة. وياسلام بقى لما ينزل يلعب فى الشارع وبعدين تنادى عليه ولايسمع كلامها أطلع لا – أطلع يا خالد – لا – أطلع ياولد – لا (لمدة لا تقل عن ربع ساعة) يقوم خلالها عيالى بالضحك على لانه متخيلين لو هما مكان خالود ده كنت عملت فيه أيه. بس هو ياعينى أمه بترنه كل علقة وعلقة بيصعب على لكن العيال وأبوهم يقولوا "يستاهل".

أما الدور الرابع بقى فده لوحده "قضية مالهاش للاسف ملف" اى والله لانه محتاج كده مجلدات للكتابة عن الجيران الى فوقنا بالضبط، نبتدى بالمياه الى دايما تنقط من عندهم لسقف مطبخنا أو حمامنا على حسب، نفسى تيجوا تشوفوا شكل السقف فى الحمام والمطبخ يارب اقدر أعملهم قبل ما أموت – وأخرها كان الجمعة الى فات سابوا الشقة وراحوا عند بنتهم ولان بسلامتهم عندهم حاجة مكسورة مش عايزين يصلاحوها فبيقفلوا المحبس بدل ما يدفعوا فلوس فى التصليح للحظ بقى نسيوا يقفلوا المحبس وشقتهم غرقت ونزلت المياه علينا وتلاقى المياه نزلة من عداد النور الى جوة الشقة وكمان من صندوق الكهرباء الى على باب الشقة – متعة شيقة للامانة – وياسلام بقى لو بلاعة الحمام أتسدت تلاقى طالع منها صلصة وفاصوليا وأى نوع خضار على حسب طبخة الاسبوع وللان لا افهم هم بيرموا الاكل فى الحوض!! ده غير بقى أنى أقوم بنشر الغسيل صيفا عند صلاة الفجر وألمه بعدها بساعة وفى الشتاء أنشره 12 بالليل وألمه بعد صلاة الفجر تحاشيا أنى أجد قميص مخروم بفعل طفية السجاير أو عليه بقعة ما بسبب فاكهة أو غيره. ولا يأتيهم الزائرين الا فجرا أو ما قبل الفجر بشوية ونسمعهم لانهم ببساطة يقومون بالكلكسة بالعربية (أى استعمال الكلكس) ولو كان عندهم طبلة أو زمارة كانوا أستعملوها لاعلان حضورهم غير الحديث الذى يدور من البلكونة قبل أن يصعد الزائر أى كان- أنت جيت يابوتى ياحلوة ياقمرة يابت (ده الخال الشاب لبنت أخته)- انت ياولا يامعفن يالى يالى... (ده الشاب برضة لاصحابه) ... (جبت السيريلاك بكام؟؟) ده أم الشاب للشاب لما ينزل يجيب حاجة؟؟ طب ما تطلعوا ياحبايبى تتكلموا فى بيتكم؟؟ (على فكرة ده مش افتراء منى ديه الحقيقة فعلا) غير بقى أصوات الركض الماراثون الى فوق دماغنا فى أى وقت. ناهيك عن السبت الى بيدلدلوه من بلكونتهم ويخبط لازم فى شباكنا أو يعلق فى حبل غسيلنا. وحواديت كتير بس ده كده الى على وش القفص.

الدور الخامس بقى لسة جداد لانج يمكن من سنتين أو 3 وكان يوم أغبر يوم ما الى قبلهم باعوا لهم الشقة، لانها كانت ورث لازم يتقسم بين أخين فباعوها لرجل ومراته عندهم 3 بنات وانا طول عمرى أعرف أن البنات البنات ألطف الكائنات لكن أكتشفت أن ده فى الاغنية بس – البنات ماشاءالله لما تشوفهم وهم بيلعبوا تلاقيهم بيصرخوا بصوت زى سرينة الاسعاف أو كأن عفريت طلع لهم، غير أنك تلاقى على الغيسل المنشور مرة حبر أو ورقة الايس كريم وهم برضة من اسباب وردية نشر الغسيل، ويلعبوا مع قطط السلم لعب يفضى الى موت واحدة من القطط، وهم العائلة الوحيدة التى لا تحادثنا فى العمارة ونحن بالنسبة لهم أعداء لاننا رفضنا أن يقوموا ببناء غرفة زيادة فى الدور عندهم لان الغرفة ستكون من برة الشقة وهو شىء يؤثر على أساسات العمارة، فلاننا أقدم السكان فأحنا نعتبر مرجع للسكان لكن للاسف كنا مرجع أسود لهم ورغم أن ما يريدون فعله خطأ ويبررونه بأن سكان عمارات أخرى تقوم به (يعنى تبرير الخطأ بالخطأ) فهم يحاولون اثبات أننا نحن الاشرار!

أما الجار فى الدور السادس فقد توفيت زوجته منذ شهرين وكانت ست أميرة الله يرحمها تركت زوجها وحيدا يبحث عن زوجة تؤنس وحدته بعد الاربعين، رغم أنه لا يحتاج لونس لانه ماشاءالله يعرف طوب الارض ويقوم بالصلاة فى الجامع كل الصلوات (ينزل من الدور السادس ويطلعه) يعنى بيقضى نصف عمره على السلم والنصف الاخر برصد تحركات سكان العمارة وسكان العمارات المجاورة مع رصد لتحركات قطط وكلاب الشارع والباعة الجائلين. فكنت أفكر فى شراء تليسكوب له ليضعه فى البلكونة علشان يونسه بعد وفاة السيدة زوجته رحمها الله ليسهل له رصد تحركاتنا جميعا. بس ياترى لو مت جوزى حيفكر فى الجواز قبل الاربعين ولا بعده مع العلم أنه اصغر من جارنا بعشر سنوات؟؟

جيران لطاف مش متخيلة العمارة من غيرهم بصراحة بس كان نفسى كده على رأى الست فيروز نبقى "أحنا والقمر جيران" بس خسارة. وخالى بالك من جيرانك وساكن قصادى وكده.......

"قلمى"

هناك 16 تعليقًا:

  1. الله يعين حضرتك على الجيرة
    اجمل حاجة أن الواحد يكون له منزل أو عمارة للأسرة أو فيلا
    يا سلام
    و يكون له خصوصية بعيدا عن الجيران
    يا حلاوة

    ردحذف
  2. اى والله ياسونيتى ياريت لو فيلا صغيرة مش عمارة - ياحلاوة فعلا

    ردحذف
  3. هاهاهاهاهاهاها ...

    طب و الله عمارة مسلية جدا ... ينفع أجى أسكن مع حضرتك ؟؟؟

    ردحذف
  4. شيقة جدا قصة العمارة و تنفع مسلسل يثبت الناس قدام التلفزيون فى رمضان :)

    انا لم ارى اى من تلك الاشياء لانى اسكن فى برج ضخم و لا اكاد اعرف من السكان سوى شكل احد جيرانى فى الدور...فقط الشكل لا اكثر

    و ايضا ما فيش تنشير غسيل بره لازم يكون داخل البلكونة على منشر بلاستيك انما فيه اجواء مشابهة للعمارة عندك عند بيت جدتى عشان كده كنت بحب ابات عندها و انا صغيرة

    انما بشكل عام الناس اصبحت تتسم بازعاج فظيع فى تحركاتهم و حدة غلق باب الشقة و علو الصوت و اكتر شىء بيجننى رمى الاشياء من الشبابيك

    تصورى واحد فوقينا كان بياكل بطيخ و بيرمى القشر من البلكونة عادى!

    ردحذف
  5. منذ شهر تقريبا ..كنت ناوى اكتب برضوا على جيران عمارتنا الاعزاء ..وواضح انهم ما يتخيروش عن جيرانك فى العمارة بجد ...للاسف بالنسبة لموضوع الميه اللى بتنزل عليا من الجيران اللى فوقى ..ده بقى انا عايش معاه بكل برود ...
    فعلا طول عمرى بتمنى يبقى عندنا بيت ملك ان شالله دورين او حتى يكون فيلا ان شالله فى التجمع الخامس والخمسين ..بس اعتقد ان الجيران فى الشارع دول قصة تانية ..وبرضوا النكد بتاعهم ما بينتهيش برضوا ............

    الحل ان الواحد يسيب البلد دى بجد ويهج من الاستهتار وعدم حرية الاخرين

    ردحذف
  6. Mona ....
    إزيك أنتى واخده بالك من جيرانك أوى وهمه كده برضه على فكره عمارتكوا أحسن بكتير من عمارتنا السابقة اللى إجوزت فيها سنة 1980 وتركتها بعد عشرين سنة والحمد لله بنيت بيت ليا ولأولادى المهندس والدكتور يعنى يادوب خمس أدوار كل واحد له دورين فوق بعض بسلم داخلى لأن مساحته صغيرة 125 متر وماعنديش حد يضايقنى ولا أضايقه عقبالك .لكن إنتى عندك سينما ومسرح وتمثيليات تليفزيونية يابختك موش محتاجة حاجة.

    ردحذف
  7. أخر أيام الخريف : تعالى شرفينا ده أنتى تنورى.

    Tears: انا عارفة أحساس السكن بتاعك لانى كنت عايشة فيه فى الكويت مع الاختلاف أنه لا يمكن حد يطلع يأكل بطيخ فى البلكونة لانه حيسيح من الحر:)

    شريف: أكتب ماهو لازم نفضفض من الارف لوكنا عايشين برة كان مافيش عمل كده وأحترم نفسه لانك ممكن تبلغ عن أى أساءة تحصل لك من الجيران بس للاسف - وأنا كمان نفسى أهج بصراحة عندى أمل العيال تهج وتهججنى معاها يارب

    الاستاذ فاروق أنا واخدة بالى منهم مش بخاطرى لكن من أرفهم وهم واخدين بالهم منى من فضولهم فيه فرق - ربنا يبارك لك فى أولادك وفى البيت يارب وفعلا هم مسليين بس مش دايما الواحد طالب تسلية:)

    ردحذف
  8. ههههههههههههههههههههه...تصدقي يا منمن أنا كنت ساكنه في عمارة تشبه عمارتك كده ؟؟؟؟ كل الناس الحلوة مشيت منها حتى جارة عمري اللي قصادي وعشرة سنوات طوال باولادها واولادي ...وباعت الشقه لمين؟؟؟؟؟؟؟ لأخو جوزها ..وبعدما باعوا جوزها قالها : تصدقي صعبانه عليا نو ( أنا أنا ) علشان مراة أخويا عقربه...وجت العقربة و أول يوم خبطت تقولي ايه؟

    مش عايزة تبيعي الشقه بتاعتك؟
    و دخلت تتفرج من غير اي اعتبار ولا احساس ........علشان صاحبتها عايزة تسكن معاها في نفس العمارة ويونسوا بعض ........يا حلاوة ..ويومين ولقينا العمارة اتحولت لمأساة ...زوجها ضابط شرطة فظيع نازل طالع ضرب في البواب علشان بيجيب للمدام عيش نوعه مش حلو ...وراسه والف صرمه مرات البواب تشتغل عند مراته اشمعنى بتطلعي عند مدام نو؟؟؟؟؟ مكملوش يختي كام شهر ولقينا أساسات العمارة اتصابت و جالنا أمر إخلاء .......وعنها انا بلغت فرار ونقلت وبعت الشقه بس مش لصاحبتها .هههههههههههههه..وسيبت عمارة عمر بس قلت افوز براحة بالي ...

    ردحذف
  9. غير معرف8/5/10 1:57 ص

    Thanks a lot ya Mona, begad da7akteny :))))))))))))

    ردحذف
  10. الحمدلله يانو أنك فلتى منها:) وضحكتنى:))

    غير معروف : ياأما منة أو ريهام u r welcome ya gamil :)

    ردحذف
  11. غير معروف طلعت هالة :) u r welcome dear I am glad I made u laugh I know u r going thru a tough time - be strong :)

    ردحذف
  12. خلي بالك من جيرانك



    ربنا يسعدك

    ردحذف
  13. والله انا رأى تكتبى قصه اسمها العمارة على فكرة باسلوبك الجميل دا ممكن تصلح قصه جميلة بجد

    ردحذف
  14. بصراحة حكايات شيقة
    ولو هما كده ربنا يعينك بجد عليهم
    ب مش ملاحظة إن العمارة دي مش فيها حد كويس خالص من وجهة نظرك
    صلي علي النبي

    ردحذف
  15. الله يكون في عونك
    على فكرة وأنا بأقرأ عمال أضحك لأن في أمثلة طبق الأصل في عمارتنا
    على فكرة مافيش مقارنة بين جيران عمارتنا اللي كنا فيها في بيت الوالد الله يرحمه وجيران دلوقتي
    دا حتى واحنا طالعين من صلاة الجمعة يبقى كويس لو لقيتي حد يسلم عليكي.
    أنا فاكر لما والدتي اتوفت كان العزاء في رابعة العدوية يعني على بعد محطة اتوبيس من العمارة وكان فيه اعلان البواب حاطه على باب العمارة .. تصدقي بالله والله ما عزاني الا اتنين من العشرين ساكن

    المهم موضوع جميل
    كنت عايز اسأل حضرتك: هو انا ازاي اضع المدونات المفضلة لدي على صفحة مدونتي .. لو ساعدتيني اكون شاكر جدا أصل أنا خايب شوية لأ شويتين في الحاجات دي
    تحياتي

    ردحذف
  16. أووووووووووووووف

    من الازعاج والخنقة

    بجد الله يعينك

    بس جارك اللي بيضرب من ميراته وركب حائط عازل ههههههههه

    ده حقه

    رائعة بجد أسلوبك جميل

    ردحذف

(( مَا يَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَيْهِ رَقِيبٌ عَتِيدٌ))